ولي ولي العهد السعودي يبدأ زيارة رسمية لطوكيو المحطة الثالثة في جولته الآسيوية

بدأ ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، زيارته لليابان المحطة الثالثة في جولته الآسيوية بلقاء عقده مع امبراطور اليابان أكيهيتو في قصره في طوكيو، اليوم الخميس. ووصل الأمير محمد بن سلمان الأربعاء إلى اليابان. وكان في استقباله  في مطار العاصمة اليابانية طوكيو وزير الدولة للشؤون الخارجية كينتارو سونوؤرا والسفير الياباني في المملكة العربية السعودية نوريهيكو وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى اليابان أحمد البراك وعدد من المسؤولين في الحكومة اليابانية وأعضاء سفارة خادم الحرمين الشريفين في طوكيو.

ومن المتوقع أن يناقش الأمير محمد بن سلمان أثناء زيارته سبل التعاون بين البلدين في مجالات عدة منها الصناعة والطاقة. وقد رحب السفير الياباني لدى المملكة، نوريهيرو أوكودا، قائلاً إن لولي ولي العهد مبادرات اقتصادية إيجابية تشكلت في إطلاق رؤية 2030، وإن طوكيو تشيد بالرؤية وترغب في التعاون مع المملكة لتحقيق أهدافها.
ويضم الوفد الرسمي المرافق للأمير محمد بن سلمان وزير المالية إبراهيم العساف، ووزير الاقتصاد والتخطيط عادل فقيه ووزير التجارة والاستثمار ماجد القصبي ووزير الدولة عضو مجلس الوزراء محمد آل الشيخ ووزير الثقافة والإعلام عادل الطريفي، ووزير الخارجية عادل الجبير ووزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية خالد الفالح ووزير العمل والتنمية الاجتماعية مفرج الحقباني ورئيس الاستخبارات العامة خالد الحميدان.
كما يضم الوفد المستشار في الأمانة العامة لمجلس الوزراء أحمد الخطيب ومساعد وزير الدفاع محمد العايش والمستشار في الديوان الملكي المشرف العام على مكتب سمو وزير الدفاع الأستاذ فهد العيسى والمستشار بالأمانة العامة لمجلس الوزراء ياسر الرميان والمستشار بالديوان الملكي محمد الحلوة والمستشار بالديوان الملكي رأفت الصباغ والمستشار العسكري لسمو وزير الدفاع اللواء ركن أحمد عسيري وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى اليابان أحمد البراك.
يذكر أن الأمير محمد بن سلمان كان قد غادر الصين الأربعاء بعد أن التقى عدداً من كبار المسؤولين الصينيين، واستعرض الجانبان العلاقات الثنائية القائمة بين البلدين، وما حققته من إنجازات وسبل مواصلة تطوير التعاون الاستراتيجي، وفق رؤية المملكة 2030.
وبعث الأمير محمد بن سلمان برقية للعضو الدائم للمكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني نائب رئيس مجلس الدولة تشانغ قاولي، إثر مغادرته الصين.
 
وقال ولي ولي العهد: “يسرني إثر مغادرتي بلدكم الصديق بعد انتهاء زيارتي الرسمية أن أقدم لدولتكم الشكر والتقدير على التعاون المثمر والتنسيق العالي، الذي تم خلال هذه الزيارة وانعقاد الاجتماع الأول للجنة السعودية الصينية المشتركة رفيعة المستوى، مشيداً بنتائج المباحثات المشتركة التي أكدت متانة العلاقات الاستراتيجية بين البلدين، والرغبة في تعميق التعاون بينهما في المجالات كافة، وفقاً لرؤية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود والرئيس شي جين بينغ، والتي تهدف لمصلحة البلدين والشعبين الصديقين، متمنياً لدولتكم موفور الصحة والسعادة، وللشعب الصيني الصديق المزيد من التقدم والازدهار”.
وكان رئيس جمهورية الصين الشعبية، شي جين بينغ، قد استقبل الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي ولي العهد السعودي النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، في العاصمة الصينية بكين. واستعرض الجانبان العلاقات الثنائية القائمة، وما حققته من إنجازات وسبل مواصلة تطوير التعاون الاستراتيجي، وفق رؤية المملكة 2030.

المصدر

0