ولي العهد الأمير محمد بن سلمان والوعد بالأقتصاص من التطرف

ركزت الصحف على العديد من الملفات والقضايا في الشأن المحلي والعربي والإقليمي والدولي.
وتحت عنوان (ولي العهد الأمير محمد بن سلمان والوعد بالاقتصاص من التطرف) قالت صحيفة “اليوم” إن المكالمة الهاتفية التي أجراها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان  ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، مع والد الشهيد عبدالله السبيعي الذي قضى في العملية الإرهابية التي طالت إحدى بوابات قصر السلام بجدة، حملت في مضامينها الإنسانية رسالة بالغة الدلالة لجهة التصدي للتطرف والإرهاب، والثأر منه لدماء الشهداء الذين قدموا أرواحهم فداء للوطن خلال مواجهتهم الشجاعة له.
ورأت أن هذه الرسالة تختصر الكثير من الشرح والإسهاب حول مشروع ولي العهد الأمير محمد بن سلمان  للخلاص من ضلالات هذا الفكر الظلامي، وتحصين المجتمع من شروره باسترداد سماحة الدين من مختطفيه، وهو الذي يُدرك أن فاتورة التطرف لم تعد تُحتمل، وأن الدماء الغالية التي نزفت بسببه سيكون ثأرها القضاء على هذا الفكر بالضرب على رؤوس أصحابه بيد من حديد، بمعنى أننا أمام منهج جديد في المواجهة يجعلها بمثابة الثأر والاقتصاص لشهدائنا، صيانة لمجتمعاتنا من غلواء التطرف، وحماية له من السقوط كضحايا في يد فكر يعطي نفسه الوصاية على تفسير الدين كما يرى، ليتحكم برقاب عباد الله.
وخلصت إلى القول إن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان حينما يُجلي هذه الرسالة يدرك أنه يُحاكي تطلعات شعبه الذي يقف معه في خندق واحد للثأر من سدنة الموت المجاني وقتلة الحياة باسم دين السلام الذي يبرأ منهم ومن دمويتهم.

المصدر

0