محمد بن سلمان يفتتح طريقًا يربط المملكة بالمستقبل ويجعلها قوة كبرى

 

قالت شبكة Middle east briefing  العالمية: “إنَّ الخطة التي وضعها ولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، لمستقبل المملكة تعني تحولاً كبيرًا في جميع الجوانب، يقودها إلى تحديد موقعها في القرن الحادي والعشرين ويجعلها قوة اقتصادية كبرى عالميًا”.
 
وأشارت إلى أنَّ الإعداد للرؤية السعودية 2030 تم لمدة طويلة قبل إعلانها ودراستها بطرق عدة، واختبارها عن طريق أفضل وأقوى العقول الاقتصادية والمالية، وخاض الأمير الشاب التحدي العصب دون أي تحيز، ولم يكن يركز إلا على الحقائق، وإيجاد المسار الصحيح لدفع بلاده إلى الأمام.
 
وأضافت: “الخطة بارعة، تعكس عقلية الأمير الشاب في عصر التكنولوجيا والمعلومات، وتأتي في وقت تحتاج فيه السعودية إلى عدم الاعتماد المفرط على النفط”.
 
وأوضحت أنَّ الأمير محمد بن سلمان يريد إنشاء أكبر صناديق الثروة السيادية في العالم، لتتجاوز قيمته 2 تريليون دولار، كما يفكر في وضع مجموعة جديدة من القوانين ولوائح الأعمال التي من شأنها أن تحسِّن بيئة الاستثمار الأجنبي، ويحاول دفع الاستثمار السعودي المستهدف استراتيجيًا إلى الأمام في منطقة الشرق الأوسط والعالم وتنوع الاقتصاد، وإنهاء البطالة.
 
وأضافت: “مهمة تحديث المملكة لن تكون سهلة، السعوديون لم يعتادوا على تغيير مسارهم والطرق التقليدية حاضرة في جميع مجالات الحياة اليومية، بل إنَّها تعد مصدرًا للفخر، واعتاد الناس على تقييم حاضرهم بمعايير الماضي وليس المستقبل، إلا أنَّ الأمير محمد أثبت أنَّه يفهم بعمق التحديات التي تواجه بلاده، وهو يملك الشجاعة لرسم الطريق للمضي قدمًا إلى الأمام”.
 
ويستهدف الأمير في رؤيته على أسس اقتصادية سليمة وتعزيز الاستثمارات المحلية والأجنبية، وتقليص دور الحكومة في بعض المجالات بما يدفع إلى اتجاه توفير فرص أكبر للشباب السعودي للعمل والمشاركة في اقتصاد بلادهم.
 
وسوف تحرك تلك الخطة الاقتصاد السعودي نحو عصر جديد من تكنولوجيا المعلومات، والتكنولوجيا الفائقة، والابتكار، والدينامية، وسوف تخلق احتياجاتها الخاصة التي يجب عليها أن توفرها في مجالات التعليم والصحة والبنية التحتية .
 
وأشارت إلى أنَّ التقليل من الاعتماد على النفط خطوة أكثر جرأة نحو التنويع والحفاظ على التوازن الاجتماعي وتعزيز الاستقرار الاجتماعي، وفتح مجالات للنمو الاقتصادي، مضيفة أنَّ الأمير محمد يفتح مسارًا جديدًا لمستقبل المملكة.

المصدر

0