محمد بن سلمان يبحث ملفات استراتيجية في الولايات المتحدة الأمريكية

 

تعتبر زيارة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان إلى الولايات المتحدة الامريكية هي الثالثة منذ توليه منصب ولي ولي العهد ، فبعد مشاركته في قمة كامب ديفيد في مايو العام الماضي، رافق خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في شهر سبتمبر من العام ذاته، والزيارة الحالية “سياسية، اقتصادية” هامة، خاصة وأنَّها تأتي عقب إطلاق الرؤية السعودية 2030 لإعادة هيكلة الاقتصاد السعودي.

ووفقًا لتقارير أمريكية، من المقرر أن يلتقي الأمير محمد بن سلمان في واشنطن عددًا من كبار مسؤولي الإدارة الامريكية، ربَّما الرئيس باراك أوباما وأعضاء في الكونجرس، لبحث العديد من الملفات الاستراتيجية في مقدمتها الأوضاع في سوريا واليمن والعراق، كما ستتطرق إلى التحالف العسكري الإسلامي الذي تقوده الرياض لمحاربة الإرهاب بعضوية 40 دولة، إضافة إلى الحرب على تنظيمي داعش والقاعدة ومناقشة التعاون العسكري والأمني بين البلدين.

وأفادت التقارير أنَّ من المنتظر أن يلتقي الأمير محمد بن سلمان خلال الزيارة، وزير الخارجية الأمريكي “جون كيري” في العاصمة واشنطن اليوم الإثنين، وفي اليوم التالي يستقبل وزير الدفاع الامريكي “آشتون كارتر” ضيفه السعودي، ويوم الخميس من المتوقع أن يجتمع الأمير محمد بالرئيس الامريكي باراك أوباما في البيت الابيض وعدد من المسؤولين .

وأشارت التقارير إلى أنَّ زيارة الأمير محمد تلقى اهتمامًا كبيرًا خاصة لدى الأوساط الاقتصادية الامريكية لما تنطوي عليه خطة “رؤية السعودية 2030” من فرص استثمارية واعدة، مشيرة إلى أنَّه سيغادر واشنطن إلى نيويورك لعقد لقاءات مع عدد من رجال الأعمال الأمريكيين وشركات مالية للبحث في استقطاب عدد من الاستثمارات.

وأضافت أنَّ لا يُستبعد أن يلتقي الأمير محمد بن سلمان خلال وجوده في نيويورك، الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون.

ويتوقع أن تستمر الزيارة لواشنطن ستة أيام، ومنها يغادر إلى نيويورك لعدة أيام ثم إلى مدينة لوس انجلوس بولاية كاليفورنيا أيضًا في مهمة يتوقع أن تكون اقتصادية لجذب استثمارات أمريكية إلى السعودية.

يشار إلى أنَّ عددًا من وسائل الإعلام الأمريكية الشهيرة تسعى جاهدة لإجراء مقابلات خاصة مع الأمير محمد بن سلمان لمخاطبة الرأي العام الأمريكي.

المصدر

0