محمد بن سلمان مع المرابطين على خط النار مجسدًا شجاعة القادة

 

جسدت زيارة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع اليوم للمواقع العسكرية المتقدمة على جبهة الحد الجنوبي ورفع معنويات الجنود البواسل المرابطين ، شجاعة قادة المملكة بوقوفهم مع الجنود المرابطين على آخر نقطة من حدود المملكة، والتي تشهد حاليًا حالة حرب مع الجماعات الانقلابية بحدود دولة اليمن. 

كما أعادت زيارة الأمير محمد بن سلمان الذكرى لزيارة أبيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز القائد الأعلى لكل القوات العسكرية من رجال الأمن المرابطين على حدود الوطن، وحرصه على الوقوف على خط النار حينما كان وزيرًا للدفاع، إبان وقوع أحداث “درع الجنوب ، والتي تعد دلالة واضحة أن أرواح القادة ليست أغلى من أرواح الجنود المرابطين. 

وعبّر الأمير محمد بن سلمان أثناء زيارته لقوات التدخل السريع لقوة جازان، واطلع على ما تمتلكه من الآليات المتطورة والتدريب المتقدم عن فخره بدقة العمليات المنفذة والسرعة في الاستجابة للمواقف الطارئة والجاهزية القتالية العالية للقوات المسلحة في قطاع جازان، مؤكدًا أن ما يقوم به أبناء القوات المسلحة محل اعتزاز القيادة والشعب السعودي.

المصدر

 

1

2

0