محمد بن سلمان: المحادثات مع الولايات المتحدة الأمريكية تساهم في تحقيق الأمن والاستقرار بالمنطقة

أنهى ولي ولي العهد السعودي وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، زيارته واشنطن أمس، ووجه برقية شكر للرئيس دونالد ترامب.
ونقلت صحيفة صحيفة الوسط اللندنية قول وزير الدفاع السعودي بأن بلاده مستعدة لأي شيء يتلقي فجأة استئصال الإرهاب، ومستعدة لإرسال قوات إلى سوريا، مؤكداً أن محاربة تنظيم تنظيم الدولة الأسلامية يجب أن تكون بمساعدة الولايات المتحدة.
وجدد ولي ولي العهد في برقيته، تأكيد أهمية العلاقات السعودية- الأمريكية، قائلاً إثر مغادرته واشنطن أمس: “أود أن أشيد مجدداً بالعلاقات التاريخية والاستراتيجية بين بلدينا، التي تشهد مزيداً من التطور في المجالات كافة”.
وذكر: “لا يفوتني أن أؤكد أن المحادثات المستفيضة التي تمت مع فخامتكم وكبار المسؤولين في إدارتكم ستُساهم بشكل كبير في تعميق هذه العلاقات وتمتينها، وفي تعزيز أواصر الترابط المشترك المشترك في مختلف المجالات، على النحو الذي يحقق المصالح المشتركة

لبلدينا وشعبينا الصديقين، في ظل قيادة سيدي الملكي والعاهل السعودي الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وفخامتكم”.
وشدد على أن هذه المحادثات تساهم في تحقيق الأمن والاستقرار والسلام في المنطقة والعالم.
وعقد الأمير محمد بن سلمان قبل مغادرته واشنطن، اجتماعات مطولة مع كل من: وزير الدفاع جيمس ماتيس، ورئيس هيئة الأركان المشتركة جوزيف دانفورد، وكبير مستشاري البيت الأبيض جاريد كوشنر، ومستشار الأمن القومي في البيت الأبيض ماك

ماستر، ومستشارة الرئيس للمبادرات الاقتصادية دينا باول، وغيرهم من مسؤولي الإدارة الأمريكية.
أشارت الصحيفة إلى استعراض العلاقات الثنائية ومجالات الترابط المشترك الاستراتيجي القائم بين البلدين، وسبل تطويرها خلال الاجتماعات، إضافة إلى بحث مستجدات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط والعالم، والجهود المبذولة بشأنها، بخاصة ما يتعلق بمكافحة الإرهاب، وعدد من المسائل والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

المصدر

0