القيادة تتلقى تهنئة ملوك ورؤساء وأمراء الدول الإسلامية بحلول شهر رمضان المبارك

جرياً على العادة الملكية لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف، وولي ولي العهد النائب الثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، بالتواصل مع قادة الدول الإسلامية،

بعث خادم الحرمين الشريفين، وولي العهد، وولي ولي العهد، أمس (الجمعة) – بحسب وكالة الأنباء السعودية – برقيات تهنئة لمناسبة حلول شهر رمضان المبارك لهذا العام 1438هـ، إلى ملوك ورؤساء وأمراء الدول الإسلامية بهذه المناسبة المباركة، متوجهين إلى العلي القدير أن يتقبل من الجميع صالح الأعمال وأن يعيد هذه المناسبة الكريمة على الأمة الإسلامية بالعزة والتمكين.

إلى ذلك، تلقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، اتصالات هاتفية أمس، كل على حدة، من عاهل البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ورئيس السودان عمر حسن البشير، عبرا خلاله عن تهنئتهما بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك.

وأعرب خادم الحرمين الشريفين عن شكره وتقديره للملك حمد بن عيسى آل خليفة، وللرئيس البشير على ما عبرا عنه من تهنئة بهذه المناسبة، سائلاً الله العلي القدير أن يعين الجميع على الصيام والقيام وصالح الأعمال.

كما تلقى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف، وولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، برقيات تهنئة بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك لهذا العام 1438هـ، من عدد من ملوك ورؤساء وأمراء الدول الإسلامية.

وأجيبوا من خادم الحرمين الشريفين وولي العهد وولي ولي العهد ببرقيات شكر جوابية، مقدرين ما أعربوا عنه من تمنيات طيبة ودعوات صادقة، سائلين المولى عز وجل أن يعيد هذه المناسبة على الأمة الإسلامية بمزيد من العزة والرفعة، إنه سميع مجيب.

من جهة ثانية، وافق خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، على تكليف الشيخ الدكتور أحمد بن علي الحذيفي إمامة المصلين في صلاة التراويح في المسجد النبوي لشهر رمضان المبارك لهذا العام 1438هـ.

وبهذه المناسبة رفع الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، شكره وتقديره إلى خادم الحرمين الشريفين على ما يوليه من عناية واهتمام للبيتين العتيقين، مبيناً – بحسب موقع الرئاسة على شبكة الإنترنت – أن هذا التوجيه يعد حلقة نيرة ضمن سلسلة دعم الملك سلمان بن عبدالعزيز للحرمين الشريفين والمصلين والزوار والمعتمرين والحجاج، سائلاً الله تعالى أن يكتب له وافر الأجر والمثوبة على ما يقدمه للإسلام والمسلمين، وأن يجعله في موازين أعماله الصالحة، وأن يحفظ على المملكة عقيدتها وقيادتها وأمنها وأمانها واستقرارها ورخاءها، وأن يعيد على خادم الحرمين الشريفين وعلى الأمة الإسلامية مواسم الخير والبركة.

وسيؤم المصلين في صلاة التراويح في الليلة الأولى (الخمس تسليمات الأولى) الشيخ الدكتور أحمد بن علي الحذيفي، وفي (الخمس تسليمات الأخيرة) مع الشفع والوتر الشيخ عبدالمحسن بن محمد القاسم.

المصدر

1