السفير الصيني: زيارة محمد بن سلمان تعزز الشراكة في جميع المجالات

أشاد السفير الصيني في المملكة لو هوا شين بزيارة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، لبلاده، مؤكدًا أنها لتعزيز التعاون في جميع المجالات وتعزيز الشراكة الإستراتيجية بين البلدين الصديقين.
وأشار إلى أن للمملكة دورًا مؤثرًا في قمة العشرين التي يأمل العالم أن تخرج بنتائج مهمة وإيجابية تخدم مصالح جميع الشعوب. وأكد أن المملكة لاعب رئيس في استقرار المنطقة بفضل حكمة وقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز.
وأوضح في تصريحات صحفية أن بلاده تتعاون مع المملكة في كل المجالات خاصة مجال مكافة الإرهاب الذي وصفه بأكبر مهدد للبشرية، مؤكدًا على ضرورة التعاون للقضاء عليه.
وأضاف: إن سمو ولي ولي العهد سيجتمع خلال الزيارة مع القادة الصينيين بهدف تبادل الآراء حول تعميق التعاون بين البلدين في مجالات السياسة والدبلوماسية والتجارة والطاقة والاستثمار والشؤون العسكرية وغيرها، وسيوقعون على سلسلة من اتفاقيات التعاون المهمة.
وأشار أيضًا إلى أنه مع الجهود المشتركة سيتخذ البلدان اللجنة المشتركة رفيعة المستوى كفرصة لإغناء محتويات الشراكة الإستراتيجية الشاملة الصينية السعودية. في المجال السياسي. ويلتزم الجانبان بمبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية وتتقارب مواقفهما في القضايا الدولية والإقليمية الرئيسة وتعميق الثقة السياسية المتبادلة باستمرار ومواصلة دعم المصالح الجوهرية والاهتمامات الكبرى لبعضهما البعض بثبات، إلى جانب توثيق التنسيق والتعاون في الشؤون الدولية والإقليمية وتعزيز التعاون تحت مظلة الأمم المتحدة ومجموعة العشرين ومنتدى التعاون الصيني العربي.
وقال السفير: إن العلاقات الصينية-السعودية شهدت تطورًا سريعا منذ تأسيس العلاقات الدبلوماسية عام 1990. ومع بداية السنة الحالية قام الرئيس الصيني شي جينبينغ بزيارة تاريخية للمملكة مضت معها العلاقات إلى مرحلة جديدة، إذ أعلن قادة البلدين ترفيع العلاقات إلى شراكة إستراتيجية شاملة، واتفقا على إنشاء لجنة مشتركة معنية بتخطيط وتعزيز التعاون في جميع المجالات بين الطرفين، إلى جانب توقيع 14 اتفاقية تعاون في مجالات «الحزام والطريق» والتعاون في القدرات الإنتاجية وبناء الحدائق الصناعية والطاقة النووية والمتجددة ومكافحة الإرهاب.

 

0